Teaching Methodologyطرق التدريس

Since the foundation of the school, our focus has been teacher training and development. We implemented a teacher training programme that concentrated on the practical side of teaching English.

The Selection and employment of teachers is carefully considered. In general terms this selection process takes the shape of a triangle which has three aspects.

The first point is Knowledge of the Subject; the second is the teacher’s Skill/Technique (the Practical Side); the third is his/her behaviour.

For the first aspect, potential teachers take a placement test and must achieve an advanced level score to gain acceptance.

The second point concerns teaching skills and techniques and puts the interactive approach to language learning into practice.

Trainee teachers must first achieve the TKT (Teaching Knowledge Test) Cambridge Award; moreover, they must complete the IH Certificate in Teaching Languages to Adults (CLTA) which is the base for the Cambridge CELTA Certificate.

Due to the changes and developments in terms of teaching English, the old traditional grammarian method which is commonly used in many of our public and private schools is simply outdated. The interactive communicative approach is much more geared towards students’ needs and abilities whether socially or educationally. The basis of this approach lies in the various student groupings (lockstep, pairwork, group work and individual study).

Lockstep is when the teacher is in front of the class and playing the role of controller and all the students are ‘locked’ into same activity – this would be similar to the role of the teacher in the Traditional Grammarian Method.

Pair work involves two students working together and increases the amount of speaking time. It allows students to use language and also encourages co-operation which itself is important for the atmosphere of the class and for the motivation it gives to learning with others.

Group work is more exciting and dynamic than pair work as there is greater possibility of discussion. Students will be teaching and learning in the group showing a degree of self- reliance that isn’t possible when the teacher is acting as controller (lockstep).

Individual study is frequently quiet. This should not be underestimated. Sometimes students need a period of relative silence to reassemble their learning attitudes.
For example, individual study would be suitable for a reading comprehension exercise in which the aim would be for students to focus on understanding the text to answer questions. The mind understands by reading silently and not by reading aloud.

To conclude on the third side of the triangle which is behaviour, our policy is to encourage all members of staff and students to build meaningful relationships based on mutual respect and co-operation. Teachers may encounter disruptive behaviour and dealing with it accordingly is essential for maintaining a relaxed atmosphere which is one of the main components of the interactive approach.

طرق التدريس

منذ تأسيس المركز، كان تركيزنا على تأهيل المدرسين وتطويرهم. وقد قمنا بتنفيذ برامج تأهيلية للمدرسين تركزت على الجانب العملي لتعليم الانجليزية.

اختيار المدرسين وتوظيفهم يتم بعناية بالغة. بصفة عامة عملية الاختيار هذه تأخذ شكل مثلث ذو ثلاث نقاط.

النقطة الاولى هي مدى المعرفة بالمادة، والثانية موهبة المدرس واتقانه (الجانب العملي) اما الثالثة في ما يتعلق بحسن التصرف واللباقة.

بالنسبة للنقطة الاولى، يخوض المدرس المختار امتحان تحديد مستوى حيث يجب ان يحقق مستوى متقدم حتى ينال القبول.

النقطة الثانية تعني بمهارات التدريس و التقنية المتبعة وتضع امكانية التدريس ونظرياته في محك العمل. يجب على المدرس المتدرب اولا ان يتحصل على شهادة ال(TKT) من كامبريدج، ومن ثم اتمام
ال(IH) في تعليم اللغة للكبار (ICELT) التي تعتبر اساس (CELTA) الخاصة بكامبريدج.

بسبب التغيرات والتطور فيما يخص تعليم اللغة الانجليزية، فان النظام القديم المتبع وهو طرق تلقيم القواعد والذي يتبع حاليا في بعض المدارس العامة والخاصة قد ولى، وحلت محله نظريات التواصل التفاعلي ثبت نجاحه مع الطلبة ولبى احتياجاتهم سواء الاجتماعية او التعليمية. اساسيات هذه النظرية يقع في طرق تقسيم الطلبة المتعددة (العمل الجماعي مع المدرس، العمل مع زميل، العمل مع مجموعة، والمذاكرة المنفردة) وذلك من خلال الفصل.

لك ستبس: هي عندما يكون المدرس في مقدمة الفصل ويلعب دور القائد ويكون جميع الطلبة مأسورين في نفس النشاط وهذا يكون شبيه بدور المدرس في فصل تقليدي.

بير ورك( العمل الزوجي) يتضمن طالبان يعملان معا مما يزيد وقت المحادثة، مما يسمح للطلبة باستعمال اللغة وايضا يشجعهم على التعاون معا والذي هو بحد ذاته مهم للاجواء داخل الفصل مما يحفز الطالب ليدرس مع اخرين بدون انزعاج.

جروب ورك (العمل الجماعي) هو اكثر اثارة وديناميكية من العمل الزوجي حيث هناك فرصة اكبر للنقاش، الطلبة سيعلمون ويتعلمون في شكل مجموعة تظهر درجة من الاعتماد على النفس والتي لا تتوفر عندما يلعب المدرس دور المتحكم (لوك ستيب).

الدراسة الفردية (اندفدجوال ستدي) يكتنفها الهدوء، وهذ يجب ان لا يستهان به، حيث في بعض الاحيان يحتاج الطالب الى فترة صمت او هدوء حتى يتمكن من جمع شتات ما قام بتعلمه وتقييمه. على سبيل المثال، الدراسة الفردية تتناسب مع تمرين القراءة باستيعاب (ريدينج كومبريهنشن) والتي الهدف منها ان يركز الطالب على فهم الموضوع المطلوب قراءته ليتمكن من الاجابة على الاسئلة.

اجمالا، فيما يتعلق بالجانب الثالث من المثلث الا وهو الاخلاق، فان سياسة هذا المركز تدعم جميع الموظفين والمدرسين والطلبة لبناء علاقات ذات معنى مبني على احترام وتعاون متبادل. قد يواجه المدرسون بعض المشاكل الاخلاقية وعليه فان التعامل مع هذه المشاكل بحكمة هو امر اساسي للمحافظة على جو مناسب ومريح للدراسة وهو احد المكونات الاساسية لنظرية التفاعل.