طرق التدريس

طرق التدريس

منذ تأسيس المركز، كان تركيزنا على تأهيل المدرسين وتطويرهم. وقد قمنا بتنفيذ برامج تأهيلية للمدرسين تركزت على الجانب العملي لتعليم الانجليزية.

اختيار المدرسين وتوظيفهم يتم بعناية بالغة. بصفة عامة عملية الاختيار هذه تأخذ شكل مثلث ذو ثلاث نقاط.

النقطة الاولى هي مدى المعرفة بالمادة، والثانية موهبة المدرس واتقانه (الجانب العملي) اما الثالثة في ما يتعلق بحسن التصرف واللباقة.

بالنسبة للنقطة الاولى، يخوض المدرس المختار امتحان تحديد مستوى حيث يجب ان يحقق مستوى متقدم حتى ينال القبول.

النقطة الثانية تعني بمهارات التدريس و التقنية المتبعة وتضع امكانية التدريس ونظرياته في محك العمل. يجب على المدرس المتدرب اولا ان يتحصل على شهادة ال(TKT) من كامبريدج، ومن ثم اتمام
ال(IH) في تعليم اللغة للكبار (ICELT) التي تعتبر اساس (CELTA) الخاصة بكامبريدج.

بسبب التغيرات والتطور فيما يخص تعليم اللغة الانجليزية، فان النظام القديم المتبع وهو طرق تلقيم القواعد والذي يتبع حاليا في بعض المدارس العامة والخاصة قد ولى، وحلت محله نظريات التواصل التفاعلي ثبت نجاحه مع الطلبة ولبى احتياجاتهم سواء الاجتماعية او التعليمية. اساسيات هذه النظرية يقع في طرق تقسيم الطلبة المتعددة (العمل الجماعي مع المدرس، العمل مع زميل، العمل مع مجموعة، والمذاكرة المنفردة) وذلك من خلال الفصل.

لك ستبس: هي عندما يكون المدرس في مقدمة الفصل ويلعب دور القائد ويكون جميع الطلبة مأسورين في نفس النشاط وهذا يكون شبيه بدور المدرس في فصل تقليدي.

بير ورك( العمل الزوجي) يتضمن طالبان يعملان معا مما يزيد وقت المحادثة، مما يسمح للطلبة باستعمال اللغة وايضا يشجعهم على التعاون معا والذي هو بحد ذاته مهم للاجواء داخل الفصل مما يحفز الطالب ليدرس مع اخرين بدون انزعاج.

جروب ورك (العمل الجماعي) هو اكثر اثارة وديناميكية من العمل الزوجي حيث هناك فرصة اكبر للنقاش، الطلبة سيعلمون ويتعلمون في شكل مجموعة تظهر درجة من الاعتماد على النفس والتي لا تتوفر عندما يلعب المدرس دور المتحكم (لوك ستيب).

الدراسة الفردية (اندفدجوال ستدي) يكتنفها الهدوء، وهذ يجب ان لا يستهان به، حيث في بعض الاحيان يحتاج الطالب الى فترة صمت او هدوء حتى يتمكن من جمع شتات ما قام بتعلمه وتقييمه. على سبيل المثال، الدراسة الفردية تتناسب مع تمرين القراءة باستيعاب (ريدينج كومبريهنشن) والتي الهدف منها ان يركز الطالب على فهم الموضوع المطلوب قراءته ليتمكن من الاجابة على الاسئلة.

اجمالا، فيما يتعلق بالجانب الثالث من المثلث الا وهو الاخلاق، فان سياسة هذا المركز تدعم جميع الموظفين والمدرسين والطلبة لبناء علاقات ذات معنى مبني على احترام وتعاون متبادل. قد يواجه المدرسون بعض المشاكل الاخلاقية وعليه فان التعامل مع هذه المشاكل بحكمة هو امر اساسي للمحافظة على جو مناسب ومريح للدراسة وهو احد المكونات الاساسية لنظرية التفاعل.